تصريح صحفي للناطق الإعلامي لمؤسسة مهجة القدس الأستاذ تامر الزعانين

غزة:

الجريمة التي ارتكبها الجيش الصهيوني بحق الطفل محمد العلامي يوم أمس في بلدة بيت أمر بمحافظة الخليل وارتقاء الشهيد شوكت خالد عوض متأثرا بجراحه التي أصيب بها يوم أمس في بلدة بيت أمر، دليل على الإفلاس الأخلاقي والإنساني للكيان الصهيوني، وهي جرائم ترتقي لجرائم حرب.

صمت المؤسسات الإنسانية والدولية على جرائم الاحتلال، وعدم محاسبته شجع العدو في الامعان بقتل البراءة والطفولة في فلسطين.

نطالب بتوحيد الجهود الدولية والمؤسسات الإنسانية لمحاسبة الحكومة الصهيونية بارتكابها جرائم حرب ضد الأطفال، وأن يكون هناك لجنة تقصي دولية، وتوثيق كافة الجرائم.

أصبح الأطفال هدف للجيش الصهيوني من خلال استخدام القوة المفرطة والذخيرة الحية والاستهداف المباشر لهم.

29/07/2021