275 أسيراً مقدسياً يقبعون في سجون الاحتلال

يقبع في سجون الاحتلال الصهيوني ما يقارب 275 أسيراً مقدسياً بين مريض وشاب وكهل وفتاة وامرأة، ومنهم ما قبل اتفاقية أوسلو ومضى على اعتقالهم ما يزيد عن العشرين عاماً، عميدهم الأسير محمود عيسى الذي حطم الرقم القياسي في العزل الانفرادي حيث أمضى فيه قرابة 12عاماً، ومضى على اعتقاله أكثر من عشرين عاماً، ومنهم من رقمه السابع في الأحكام العالية وهو الأسير  أحمد فريد شحادة المحكوم ثلاثة آلاف عام وخمسين، أي 35 مؤبداً وخمسين عاماً.
رئيس لجنة الأسرى في القدس أمجد أبو عصب قال: "هناك من أسرى القدس مرضى مثل الأسير علي دعنا الذي أمضى لغاية الآن تسعة أعوام، ونتيجة لإهماله الطبي هناك احتمالية لإصابته بسرطان الأمعاء، وهناك الوزير السابق عن القدس خالد أبو عرفه القابع في سجن جلبوع الذي يعاني من مغص كلوي دائم، وترفض إدارة السجن علاجه وهناك خطر حقيقي على حياته، إضافة للأسير المريض عاهد النتشه وغيرهم من أسرى القدس".
وأضاف أبو عصب: "الكل في القدس مستهدف، الطفل والفتى والشاب والكهل والفتاة والمرأة والحجر والشجر وخصوصاً في حي سلوان؛ فالاعتقالات مستمرة لجميع الفئات العمرية في القدس والكل ملاحق بالاعتقال والاستدعاء والتحقيق والمحاكمة والحبس المنزلي والغرامات الباهظة".
وطالب أبو عصب بتسليط الضوء على كافة أفراد الحركة الأسيرة ومعاناتهم وخصوصاً أسرى القدس والداخل فهم يعاملون بقسوة أشد وعنصرية أكثر، فعند حقوقهم يعاملون على أنهم أسرى فلسطينيين مع أنهم يحملون الهوية الزرقاء، وعند صفقات التبادل يعاملون على أنهم من مواطني دولة الكيان ولا يجوز شملهم في الصفقات باعتبارهم يحملون  المواطنة الصهيونية حسب معايير الاحتلال الباطلة.

(المصدر: موقع سرايا القدس، 23/9/2012)