السبت 10 ديسمبر 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    هكذا نفذ الشهيد علي العماوي عملية إطلاق نار أدت لمقتل صهيونيين وإصابة 4 آخرين عام 1994م

    آخر تحديث: الأربعاء، 14 سبتمبر 2022 ، 09:14 ص

    متسلحًا بالوعي والإيمان والثورة

    بقلم: أ. ياسر صالح

    📖 وحدة الأرشفة والتوثيق في مؤسسة مهجة القدس

    ولـد الشـهيد المجاهـد عـلي طالـب العـماوي في مخيم الشاطئ بقطاع غزة بتاريخ 7 يوليو (تموز) 1975م، دون أن يقـدر لـه أن يعيش ويترعرع في مسقط رأس عائلته قرية «المسمية الصغيرة» إحـدى قـرى فلسطين المحتلـة التـي هجّرت العصابات الصهيونية أهلها في العام 1948م، ثم تلقى شهيدنا المجاهد علي تعليمه الابتدائي والإعدادي وأنهى الثانوية العامة في مدرسة الكرمل بمدينة غزة.

    عُرف شـهيدنا المقـدام عـلي مثالًا للتواضـع واللين، شجاعًا لا يخاف الموت بشهادة جميع شباب المخيم. وعلى مرأى مـن عيونهـم صـار في مقدمـة قـاذفي الحجارة. لم يتقاعس عن مواجهة الجيش ولو لمرة واحدة، وهو محب للأطفال بشكل غير عادي، حريص على مشاعر الآخرين، غيور على عرضـه ودينه، يحب ويحترم كل من تمسك بدينه ويكره المظاهر.

    نشـأ شهيدنا المجاهـد عـلي مجاهـدًا منذ صغره، وحين أدرك الواقـع مـن حولـه تقـدم للتضحية بنفسـه وجاهد في الله حـق جـهـاده فأصيب سبع مرات في الانتفاضـة المباركة واعتـدى عليـه الجيش الصهيوني خمـس مـرات في المواجهات، انتمى لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين منذ نعومة أظفاره وآمـن بأفكارهـا وأطروحاتهـا واستشعر مصداقيتها، وأكـد ذلـك كلـه باستشهاده، كـما آمـن بالوحدة الإسلامية كضرورة حتمية وشرعيـة، وبـدا ذلك واضحًا جليًا في وصيته التي تركها.

    أحـب شـهيدنا الفـارس التيار الجهـادي الـذي يـدعـو دائمًا إلى مقاتلة الصهاينة وجهادهـم بـكل الوسائل المتاحـة بالحجـر، بالسكين، وبالسلاح، وتقدم نحو مجموعة من الجنود الصهاينة فأطلق عليهم النار مرديًا اثنين منهم قتلى في عملية بطولية أرعبت المحتل.

    وأوردت صحيفة حدشوت العبرية تفاصيل مقتل صهيونيين أحدهما جنديًا عسكريًا وإصابة 4 آخرين في عملية إطلاق نار نفذها أحد مجاهدي حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بتاريخ 07/04/1994م.

    وقالت الصحيفة في عددها الصادر بتاريخ 08/04/1994م إن عملية إطلاق النار عند مفترق أسدود والتي قتل فيها الجندي إيشاي قداسي تمت عند الساعة 09:00 صباحًا حين وقف جنودًا ومستوطنين قرب أحد مواقف الباصات، فوصل المهاجم بحافلة ونزل قرب المكان وبيده حقيبة بداخلها رشاش عوزي و6 مخازن رصاص.

    وأضافت نقلًا عن شاهد عيان "حمل المهاجم الرشاش ولم يشعر به أحد، ثم بدأ بإطلاق النار، ثم جرى وصوّب النار نحو سائق المقطورة وأصابه، واستمر بإطلاق صلية أخرى من النار حتى جاء شخص وأطلق على المهاجم النار".

    وبينت حدشوت أن "المهاجم علي طالب العماوي 19 عامًا من سكان معسكر الشاطئ بغزة عضو في حركة الجهاد الإسلامي أطلق عليه جندي ومستوطن النار فقتلاه"، مشيرةً إلى أن شمعون بيرس وزير خارجية الصهيوني آنذاك قال: "إن موجة العمليات هي نتيجة مذبحة الحرم الإبراهيمي".

    وأردفت: "وصلت قوات الشرطة والجنود والإسعاف إلى المكان وقدموا العلاج للمصابين في المكان ونقلوهم لمشفى كابلان، قبل أن تبدأ القوات بالبحث والتفتيش في المكان إن كان هناك مهاجمًا آخرًا متخفيًا، كما تم إيقاف كل السيارات الخارجة من القطاع أو العائدة إليه".

    يشار إلى أن الجندي الصهيوني القتيل إيشاي قداسي يحمل رتبة مقدم وعمل كضابط أمن لكيبوتس المتدينين في أسدود، كما أن أحد المصابين الخمسة في عملية إطلاق النار كانت خطيرة وتوفي لاحقًا.

    حديثنا في المرة القادمة عن مجموعة من عمليات إلقاء القنابل وإطلاق النار

    14/09/2022م

     


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42.2%

18.9%

36.7%

2.2%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهد ياسين سعيد الأغا من خانيونس بعد اعتقاله حيث قامت قوات الاحتلال بإعدامه بدم بارد

10 ديسمبر 2002

استشهاد الأسير محمد يوسف المغربي حيث اعتقل مصاباً واطلق عليه النار من نقطة الصفر وهو من سكان مخيم الدهيشة

10 ديسمبر 2000

الأرشيف
القائمة البريدية