30 سبتمبر 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    تفاصيل مقتل قائد صهيوني وإصابة 5 آخرين على يد الجهاد الإسلامي بغزة عام 1993م

    آخر تحديث: الأربعاء، 03 أغسطس 2022 ، 09:21 ص

    عبر عملية صدم

    ✍️ بقلم: أ. ياسر صالح

    📖 وحدة الأرشفة والتوثيق في مؤسسة مهجة القدس

    أوردت صحيفة حدشوت العبرية الصادرة بتاريخ 03/08/1993م تفاصيل مقتل قيادي كبير في الإدارة المدنية الصهيونية إثر صدم مركبته على الطريق الساحلي بحي الشيخ عجلين غرب غزة.

    وقالت الصحيفة إن "إسحاق أمير 46 عامًا من جان يبنا أحد كبار قادة الإدارة المدنية قتل فيما أصيب 5 آخرين في عملية الصدم بتاريخ 02/08/1993م والتي تبين لاحقًا أنها من تنفيذ حركة الجهاد الإسلامي".

    وأضافت حدشوت نقلًا عن شاهد عيان "فلسطينيان خطفا حافلةً محلية وسارا بها على الطريق الساحلي نحو الجنوب وبعد سيرهم 2 كم ظهرت أمامهما سيارتين واحدة للشرطة وأخرى للإدارة المدنية الإسرائيلية، الحافلة سارت بسرعة وانحرفت لتصدم سيارة الشرطة وتقلبها جانبًا، ثم سارت بسرعة مدهشة وعادت للطريق نحو الشمال، وهنا حاولت سيارة (الإدارة المدنية) من نوع (سوبارو) للهروب لكن الحافلة صعدت عليها وتوقفت".

    وتردف: "قفز من في الحافلة وهرب خلال دقائق حيث ظهر شخص ملتحي يحمل بيده سلاح واختفى بين أشجار العنب في المنطقة، فيما عجنت سيارة السوبارو تحت الحافلة باستثناء الجزء الأخير من السيارة بقي سالمًا".

    وتواصل حدشوت: "حضرت للمكان سيارة إسعاف وسيارة إطفاء وقوات كبيرة من الجيش والشرطة، وبدأوا بإنقاذ ركاب السوبارو واستمرت عملية الإنقاذ لزمن طويل، وبعد تقديم العلاج للمصابين في المكان تم نقلهم لمشفى سوروكا ببئر السبع، وهناك مات سائق السوبارو وهو القيادي في الإدارة المدنية إسحاق أمير، فيما قالت إحدى المصابات وهي بالمشفى: أنا لا أصدق إني أتكلم، تم إنقاذي بمعجزة".

    وأكدت الصحيفة العبرية أن "الجهاد الإسلامي تبنى العملية من خلال النداء بمكبرات الصوت بحي الشيخ رضوان بغزة، وكذلك عبر محادثة لإحدى وكالات الأنباء الفلسطينية حيث أخبر أن الخلية التي نفذت العملية تابعة للجهاد الإسلامي في قطاع غزة"، موضحةً أنه تم اعتقال بعض الأشخاص والتحقيق معهم، وتبين أن ليس لهم علاقة بالحدث.

    وأضافت: "في اتصال مع وكالة أنباء رويترز تبنى الجهاد الإسلامي العملية وأشار إلى أنها تأتي دعمًا وإسنادًا للأهل في جنوب لبنان وللأسيرة عطاف عليان في عزلها".

    وبعد أشهر من العملية ويوم استشهاد المجاهد أنور عزيز أعلنت القوى الاسلامية المجاهدة قسم ان منفذ عملية الصدم في الشيخ عجلين هو المجاهد انور عزيز.

     

    حديثنا في المرة القادمة عن عملية إطلاق نار في قرية دمرة عام 1993م.

    03/08/2022م

     


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42%

19.3%

36.4%

2.3%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

الافراج عن 25 أسيرة فلسطينية مقابل الحصول على معلومات عن الجندي الصهيوني شاليط المختطف لدى المقاومة بغزة

30 سبتمبر 2009

استشهاد المجاهدين سفيان أبو الجديان ومحمود المدهون من سرايا القدس أثناء تصديهم لقوات الاحتلال المتوغلة بمخيم جباليا شمال غزة

30 سبتمبر 2004

استشهاد الطفل محمد الدرة على يد قوات الاحتلال الصهيوني في اليوم الثاني لانتفاضة الأقصى

30 سبتمبر 2000

البريطانيون ينفذون حكم الإعدام بالمناضل يوسف سعيد أبو درة في القدس

30 سبتمبر 1939

انعقاد المؤتمر الشعبي الفلسطيني في نابلس لدفع الشباب إلى ميادين الجهاد والمقاومة

30 سبتمبر 1931

مقتل جندي صهيوني وإصابة آخر في كمين لسرايا القدس استهدف جنود الاحتلال وسط مدينة نابلس

30 سبتمبر 2002

الإفراج عن الشيخ الشهيد أحمد ياسين من السجون الصهيونية بعد في إطار عملية تبادل الأسرى بين دولة الكيان والحكومة الأردنية

30 سبتمبر 1997

الأرشيف
القائمة البريدية