الأربعاء 10 أغسطس 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    خليل عواودة

    آخر تحديث: الأربعاء، 22 يونيه 2022 ، 02:27 ص

    ✍️ بقلم د: جميل عليان

    القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

    والمدير العام لمؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى

    111 يومًا من المواجهة أثبت من خلالها فارس فلسطين وسيد الإرادة والصمود خليل عواودة أنه غير قابل للكسر أو الإنحناء..

    استنفر خليل كل أدواته من الأمعاء الخاوية ولحمه وآلامه ليواجه بها أخطر التجمعات البشرية سوءًا وشيطانية (العدو الصهيوني)..

    ولم يشهد أي إضراب فردي عن الطعام هذا الدعم والإسناد الذي حظي به خليل في كل مدن الضفة وغزة ودمشق وبيروت وعواصم أوروبية وإسلامية كثيرة، فرفع الله ذكر خليل في هذه الأمة.

    لم يكن إضراب خليل من أجل حريته الشخصية فقط، وإلا لكان إلتزم الهدوء الذي لا يجعله عرضة للاعتقال الإداري المتكرر، وإنما كان إضرابه من أجل إحياء هذه الأمة العربية والإسلامية ومن أجل كسر هذا القانون الصهيوني الجائر (الإعتقال الإداري)، وأيضًا من أجل بناء النموذج الفلسطيني المقاوم والمنتصر والمتمسك بحقه في الحرية والحياة، ومن أجل كشف عورة هذا الضمير والنظام العالمي المتواطئ، ولن ننسى المقاتل المشتبك حتى هذه اللحظة مع العدو الصهيوني لمدة 77 يومًا على التوالي الأسير رائد ريان، وسنحتفل قريبًا بانتصاره.

    كل التحية لهذه الروح المشتعلة بالواجب والثورة..

    تحية لخليل الذي أكد من خلال 111 يوم من المواجهة أننا قرابين من أجل الأقصى وفلسطين وأن الواجب أعلى وأهم من الإمكان.

    تحية لهذه العائلة الكريمة الذي تواصل دورها الوطني من خلال أسراها وشهداءها ومواقف أبناءها البطولية في كل الساحات.

    تحية للخليل التي تؤكد كل يوم أنها ستبقي بوابة للنصر على هذا المحتل ولن تبخل بكل إمكاناتها في معركة الدفاع عن الأقصى والقدس وشعبها.

    التحية والشكر لكل الذين وقفوا صفًا واحدًا في معركة خليل وأكدوا مع خلال هذا الدعم أن شعبنا صفًا واحدًا خلف اسراه وأبطاله ومجاهديه.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    22/06/2022م

     


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43%

19.8%

34.9%

2.3%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

اغتيال المجاهدين أمجد عجمي ومحمد عتيق من سرايا القدس بقصف صهيوني في جنين

09 أغسطس 2006

قوات التحرير الشعبية تنسف بنك ديسكاونت، وتنسف مبنى الإدارة المدنية الصهيونية، وتهاجم ثلاث مجنزرات

09 أغسطس 1969

الأرشيف
القائمة البريدية