الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    فروانة: (5200) أسير في سجون الاحتلال

    آخر تحديث: الخميس، 12 سبتمبر 2013 ، 11:09 ص

    قال مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في دولة فلسطين، عبد الناصر فروانة، أنه قد سُجل منذ بداية العام الجاري ولغاية اليوم (2436) حالة اعتقال طالت كافة فئات وشرائح المجتمع الفلسطيني .
    وتابع فراونة: أن (5200) أسير لا يزالوا يقبعون في سجون الاحتلال الصهيوني موزعين على قرابة 17 سجناً ومعتقلاً ومركز توقيف، بينهم (146) معتقلاً رهن الاعتقال الإداري دون تهمة أو محاكمة .
    وأضاف: بأن من بين هؤلاء الأسرى يوجد (220) طفلا تقل أعمارهم عن الثامنة عشر، وأن من بينهم (42) طفلا تقل أعمارهم عن 16 عاما .
    وبيّن فروانة إلى أن قوات الاحتلال لا تزال تحتجز في سجونها (13) نائبا وفي مقدمتهم الأخ مروان البرغوثي والرفيق أحمد سعادات والمجاهد حسن يوسف، و(13) أسيرة وتعتبر الأسيرة "لينا جربوني" المعتقلة منذ ابريل/ نيسان عام 2002 والتي تقضي حكما بالسجن لمدة 17 سنة هي أقدم الأسيرات .
    وأشار إلى أن (520) أسيرا من بين مجموع الأسرى يقضون أحكاماً بالسجن المؤبد لمرة واحدة أو لعدة مرات، ويعتبر الأسير عبد الله البرغوثي الأعلى حكماً من بين هؤلاء حيث يقضي حكما بالسجن (67) مؤبدا و(250) عام .
    وأوضح فروانة بأن عدد الأسرى القدامى المعتقلين قبل اتفاقية أوسلو وإنشاء السلطة الوطنية الفلسطينية في الرابع من مايو/ آيار عام 1994 قد انخفض بعد الإفراج عن الدفعة الأولى في إطار المفاوضات الجارية إلى (78) أسيراً، وأن من بينهم (23) أسيراً قد مضى على اعتقالهم أكثر من 25 سنة، وأقدمهم كريم وماهر يونس المعتقلان منذ 31 سنة، وعيسى عبد ربه المعتقل منذ 29 سنة .
    وأعرب فروانة عن قلقه جراء استمرار قوات الاحتلال بإهمالها لما يقارب من (1500) أسير يعانون من أمراض مختلفة وعدم تقديم العلاج اللازم لهم، منهم (20) حالة دائمة في ما يُسمى مستشفى سجن الرملة، وعشرات آخرين يعانون من أمراض الإعاقة والشلل والقلب والأورام الخبيثة والسرطانية، منهم معتصم رداد وخالد الشاويش وناهض الأقرع ومنصور موقدة ومحمود سلمان ومحمد براش وغيرهم من المرضى.
    وفي السياق ذاته ذكر فروانة أن (204) أسرى استشهدوا في السجون الصهيونية منذ عام 1967 جراء التعذيب والقتل العمد بعد الاعتقال والإهمال الطبي وكان آخرهم الشهيدين عرفات جرادات وميسرة أبو حمدية .
    بالإضافة لعشرات الأسرى الذين استشهدوا بعد تحررهم بفترات وجيزة جراء أمراض ورثوها عن السجون بسبب سوء الأوضاع الحياتية وظروف الاحتجاز والإهمال الطبي، أمثال مراد أبو ساكوت وهايل أبو زيد وأشرف أبو ذريع وفايز زيدات وزكريا عيسى وغيرهم .
    وشدد فروانة على ضرورة عدم التعامل مع الأسرى لمجرد أرقام فقط، وإن كانت مسألة الإحصاء مسألة هامة وينبغي القيام بها، غير أن ما ينبغي فهمه هو أن خلف هذه الأرقام التي تخص الأسرى تكمن حياة ومعاناة وقصص ومشاعر للأسرى وأهالي الأسرى، وبالتالي وجب البحث عن إيجاد آليات وسُبل لإظهار قضيتهم، وشرح معاناتهم وتسليط الضوء على ظروف حياتهم وأماكن احتجازهم وما يتعرضون له من معاملة قاسية، وكذلك أوضاع عائلاتهم وأطفالهم وما يتعرضون له من حرمان ومنع من الزيارات وإجراءات استفزازية.

    (المصدر: فلسطين الإخبارية، 12/9/2013)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

45.9%

17.6%

33.8%

2.7%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

اغتيال القائد في سرايا القدس المجاهد يوسف إسماعيل مطر بانفجار عبوة ناسفة وضعت بسيارته من قبل أحد عملاء الاحتلال في مدينة رفح

30 نوفمبر 2003

الأسيران المجاهدان محمد حاج صالح ومحمد رمضان، تمكنا من الهرب من سجن عسقلان العسكري الصهيوني، واجتازا كل الاحتياطات الأمنية

30 نوفمبر 2002

الأرشيف
القائمة البريدية