السبت 28 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    أكثر من مئة معتقل في قرية كفر قدوم شرق قلقيلية

    آخر تحديث: الإثنين، 01 أكتوبر 2012 ، 00:00 ص

    اعتقل الاحتلال الصهيوني عشرات المواطنين في غضون عدة أشهر من قرية كفر قدوم الواقعة إلى الشرق من قلقيلية في الضفة الغربية المحتلة، في خطوات يؤكد مسئولون أنها تهدف لوقف انتفاضة مواطني القرية التي اندلعت بالتزامن مع انتفاضة الأقصى في عام2000 .
    وتندلع الاشتباكات باستمرار بين مواطني "كفر قدوم" وقوات الاحتلال المطالبين بفتح الشريان الرئيس الواصل للقرية والذي أغلقته سلطات الاحتلال منذ عام2000  وحتى الآن.

    بدوره، قال خالد إشتيوي منسق فعاليات فتح المدخل الرئيس للقرية:
    "اعتقل الاحتلال في الأشهر الأخيرة أكثر من مائة معتقل معظمهم من الفتية والشباب، لمنع انطلاق فعاليات فتح المدخل عقب صلاة الجمعة من كل أسبوع، وقد استخدم الاحتلال الكلاب البوليسية، والمياه العادمة والمياه الكيماوية السامة في قمع المتظاهرين".
    وأضاف: "بقي من المعتقلين المائة 32 معتقلا في سجون الاحتلال، يُعرضون على المحاكم العسكرية، ويواجهون أحكاما بالسجن لعدة سنوات".
    من جانبه، قال الناطق الإعلامي للفعاليات المطالبة بفتح المدخل مراد إشتيوي: "هذه الاعتقالات مستمرة في كل يوم في النهار والليل، وتحاصر المنازل وتعتقل كل من يخرج في المسيرة الأسبوعية، حيث يتم تهديد من يُعتقل ويُفرج عنه بالقتل إذا عاد وشارك في المسيرة الأسبوعية، والكثير منهم يتم استدعاؤه من قبل ضباط المخابرات الصهاينة، في محاولة منهم لإجهاض المسيرة الأسبوعية".
    وعلى الرغم من ذلك، إلا أن "إشتيوي" استدرك قائلا: "في كل أسبوع ردا على سياسة الاحتلال تزداد المسيرة زخما من حيث المشاركين من أهل القرية ومن المتضامنين الأجانب والشخصيات الرسمية والشعبية من خارج المحافظة".
    بدوره، أكد المجلس المحلي في القرية أن ضباط مخابرات الاحتلال يسعون جاهدين لإرهاب أهالي القرية من خلال المداهمات الليلية، مشيرا إلى أن الحديث الذي يجري مع الآباء والأمهات من قبل ضباط المخابرات، حيث تتضمن تخويفهم بقتل أبنائهم إذا استمروا في المشاركة في المسيرة الأسبوعية، إضافة إلى السماح للمستوطنين في قمع المشاركين بالرصاص الحي، والتذرع أمام العالم بأن المتظاهرين هاجموا المستوطنين في منازلهم، مشددا على أن ما يجرى من قبل مواطني القرية دفاع عن النفس في مواجهة المستوطنين بعد مهاجمة المشاركين لهم.

    بدوره، قال والد المعتقل محمد برهم من قرية كفر قدوم: "الاحتلال يريد منا التوقف عن المسيرة، ونحن لن نتوقف حتى لو اعتقلوا كبار السن ووضعوا الأبناء مع الآباء، فحياتنا مع إغلاق المدخل الرئيس للقرية كأننا في سجن كبير، فنحن سجناء في منازلنا ونريح الاحتلال من مسؤوليته تجاهنا، لذا لن نتوقف عن المشاركة في المسيرة الأسبوعية".

    (المصدر: صحيفة فلسطين، 30/9/2012)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد إياد محمد إبراهيم أبو ذياب من الجهاد الإسلامي في مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني

27 مايو 1990

استشهاد الأسير قاسم أحمد الجعبري من مدينة الخليل بعد أن قامت قوات الاحتلال بإلقائه حيا من متن الطائرة المروحية

27 مايو 1969

قوات الاحتلال تسيطر على قرية زرنوقة قضاء مدينة الرملة

27 مايو 1948

الأرشيف
القائمة البريدية